الشيخ فرج المرجي
الجديد
8- تعليق الشيخ فرج المرجي على كتاب تسهيل الوصول إلى فهم علم الأصول الدرس 8  |   تسهيل الوصول لعلم الأصول14- تعليق الشيخ فرج المرجي على كتاب تسهيل الوصول إلى فهم علم الأصول الدرس 14 (1)  |   تسهيل الوصول لعلم الأصول13- تعليق الشيخ فرج المرجي على كتاب تسهيل الوصول إلى فهم علم الأصول الدرس 13 (1)  |   تسهيل الوصول لعلم الأصول3- تعليق على كتاب الإستقامة - الدرس الثالث  |   تعليق على كتاب الإستقامة لابن تيمية -رحمه الله-4- تعليق على كتاب الإستقامة - الدرس الرابع  |   تعليق على كتاب الإستقامة لابن تيمية -رحمه الله-1- تعليق على كتاب الإستقامة - الدرس الأول  |   تعليق على كتاب الإستقامة لابن تيمية -رحمه الله-2- تعليق على كتاب الإستقامة - الدرس الثاني  |   تعليق على كتاب الإستقامة لابن تيمية -رحمه الله-2- تعليق على مناظرة الواسطيه - الدرس الثاني  |   التعليق على مناظرة الواسطية لابن تيمية -رحمه الله-1- تعليق على مناظرة الواسطيه - الدرس الأول  |   التعليق على مناظرة الواسطية لابن تيمية -رحمه الله-3- تعليق على مناظرة الواسطيه لشيخ - الدرس الثالث  |   التعليق على مناظرة الواسطية لابن تيمية -رحمه الله-

أسباب محبة الله تعالى

المقال
أسباب محبة الله تعالى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: لما كان الحديث معك اخي القارئ في اللقاء السابق عن محبة الله تعالى وانها واجبة في توحيد العبد لربه جل وعلا ومكملة لتوحيده وايمانه في بعض احيانه احببت ان اذكر لك بعض ما يعينك على ادراك ذلك رجاء الفوز بمحبة الغني الكريم الحليم الرحيم سبحانه وتعالى.

فالاول: قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه وما اريد به كما قال تعالى: (الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته اولئك يؤمنون به).


الثاني: التقرب الى الله تعالى بالنوافل بعد اداء الفرائض لقوله تعالى في الحديث القدسي (ولا يزال عبدي يتقرب اليَّ بالنوافل حتى احبه).


الثالث: دوام ذكره على كل حال باللسان والقلب والجوارح فنصيبه من المحبة على قدر هذا كما قال تعالى: (فاذكروني أذكركم) قوله في الحديث القدسي (من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي.. الحديث).
الرابع: ايثار محابه على محابك لا سيما عند غلبة الهوى كما قال صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن احدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به).


الخامس: مطالعة القلب لاسمائه وصفاته ومشاهدتها وتقلبه في رياض هذه المعرفة ومن فتح الله عليه هذا الباب فقد ينعم ولا يبأس كما قال تعالى: (ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في اسمائه سيجزون ما كانوا يعملون).


السادس: مشاهدة بره واحسانه ونعمه الظاهرة والباطنة كما قال تعالى: (ألم تروا ان الله سخر لكم ما في السموات وما في الارض واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة) وقال تعالى لقوم صالح: (فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الارض مفسدين).


السابع: هو اعجبها انكسار القلب بين يديه حال الدعاء والعبادة.

الثامن: الخلوة وقت النزول الالهي وتلاوة كتابه ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة، كما قال تعالى: (كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالاسحار هم يستغفرون).


التاسع: مجالسة المحبين الصادقين والتقاط اطيب ثمرات كلامهم ولا تتكلم الا اذا ترجحت مصلحة الكلام وعلمت ان فيه مزيدا لحالك ومنفعة لغيرك لقوله صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت).


العاشر: مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل لقوله تعالى: (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين) ولأثر (لا تصاحب الا مؤمن) وحديث (المرء على دين خليله) فمن هذه الاسباب العشرة وصل المحبون الى منازل المحبة ودخلوا على الحبيب قال الله تعالى: (يوم نحشر المتقين الى الرحمن وفدا).


وهذه الاسباب ذكرتها على عجالة والا فكل سبب يحتاج الى وقفة ولكن الاشارة تقوم مقام العبارة واللبيب بالاشارة يفهم، اللهم اسلك بنا سبل مرضاتك انك جواد كريم والحمد لله رب العالمين.

كتبه - فرج المرجي

يوم الاثنين 27-8-2007
جريدة الوطن

178 زائر
17-11-2016
0 صوت
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

 

/500
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي